أخبار المركز
  • د. إيهاب خليفة يكتب: (إبداع الآلة.. لماذا لا نتعاطف مع فنون الذكاء الاصطناعي؟)
  • أحمد عليبة يكتب: (تشابكات معقدة: معضلة "اليوم التالي" في اليمن وتحديات التسوية السياسية)
  • محمود قاسم يكتب: ("مربع الصفر": لماذا يستمر "التعثر المزمن" للمسار السياسي الليبي؟)
  • شريف هريدي يكتب: (تكيف طهران: التداعيات المُحتملة لوفاة رئيسي على سياسات إيران)
  • د. أبو الفضل الإسناوي يكتب: (عوامل الحسم: هل يفوز الغزواني بولاية رئاسية ثانية في موريتانيا؟)

مخاطر الاستدراج:

حدود الاستفادة الإسرائيلية من الضربات الأمريكية ضد الحوثيين

22 يناير، 2024


بعد تهديدات استمرت لأسابيع، قامت الولايات المتحدة وبريطانيا بشن ضربات جوية على أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن، فجر يوم 12 يناير الجاري، وذلك في إطار التحالف الدولي "حارس الازدهار" الذي تشكّل في ديسمبر 2023، كـ"قوة بحرية" متعددة الجنسيات تعمل على صد الهجمات الحوثية في البحر الأحمر، وضم أكثر من 20 دولة، فضّلت بعضها عدم الكشف عن مشاركتها.

وصرحّت الولايات المتحدة بأنها نفذت ضربات متعمدة على أكثر من 60 هدفاً في 16 موقعاً للحوثيين، باستخدام أكثر من 100 ذخيرة موجهة بدقة. وبعد ذلك بأيام، وتحديداً في 16 يناير الجاري، نفّذت الولايات المتحدة ضربات استهدفت صواريخ بالستية مضادة للسفن، في منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين باليمن، وهي صواريخ كانت مُعدة للإطلاق، فيما وكأنه مرحلة جديدة من الضربات الأمريكية ضد الحوثيين، تعنى أكثر بالضربات الاستباقية. 

واستمر هذا النهج الأمريكي الضاغط، إذ نفذ الجيش الأمريكي، في 18 و20 يناير الجاري، ضربات دفاعية، استهدفت قاذفات صواريخ جاهزة للإطلاق في البحر الأحمر. كذلك قامت الإدارة الأمريكية، في 17 يناير الجاري، بإعادة تصنيف الحوثيين على أنهم "كيان إرهابي دولي مصنف تصنيفاً خاصاً" (SDGT). وكانت إدارة الرئيس جو بايدن قد ألغت إدراج الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية في فبراير 2021، بعد أن صنفتها إدارة دونالد ترامب السابقة في أسابيعها الأخيرة ذلك التصنيف.

وعلى الرغم من قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في شهر ديسمبر الماضي، بإبلاغ الرئيس بايدن أنه سيتحرك عسكرياً ضد الحوثيين، إذا لم تفعل الولايات المتحدة ذلك؛ فإن عدداً من المُعلِّقين الإسرائيليين ربما لم يرحبوا بالضربات الأمريكية الأخيرة، وذهبت بعض التحليلات إلى أن المكاسب الإسرائيلية من هذه الضربات قد تبدو محدودة، وربما تحمل الكثير من القيود.

تصعيد حوثي: 

اتفق أغلب المحللين الغربيين على أن انتقال عدوى الحرب الحالية في قطاع غزة إلى اليمن، عبر التصعيد الحوثي، كان نتيجة غير متوقعة. وعندما ترافق التصعيد الحوثي مع نظيره في جبهات لبنان وسوريا والعراق، ربما أصبحت الحرب الإقليمية الشاملة أكثر احتمالاً من ذي قبل.

وخلال الأسابيع الأولى لحرب غزة، أطلق الحوثيون صواريخ – لم تكن مؤثرة- تجاه ميناء إيلات، وأعلنوا أنهم لن يتوقفوا عن ذلك إلا عندما تسمح إسرائيل بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة ووقف الحرب في القطاع. ولكن سرعان ما تطورت تكتيكاتهم إلى حملة من الهجمات المفاجئة على سفن الشحن التجارية المارة بالبحر الأحمر، والتي بلغت نحو 30 هجوماً منذ 19 نوفمبر الماضي، وفقاً لتقديرات وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" حتى يوم 17 يناير الجاري.

ولاحقاً، وسّع الحوثيون أهدافهم من مهاجمة سفن ترفع العلم الإسرائيلي، إلى السفن التي تُتاجر مع إسرائيل بشكل عام. كما شهدت تكتيكاتهم العسكرية تطوراً واضحاً؛ بما في ذلك استخدام الصواريخ البالستية – لأول مرة في الحروب-  كمضادات للسفن، بالرغم من أن النماذج الصاروخية لديهم أقل تعقيداً مما هي عليه في الدول الكبرى.

تهديدات لإسرائيل:

يمكن قراءة أبعاد التهديد الحوثي للمصالح الإسرائيلية من خلال النقاط التالية:

1- الإضرار بالاقتصاد الإسرائيلي: تستحوذ التجارة البحرية على 70% من واردات إسرائيل، ويمر 98% من تجارتها الخارجية عبر البحرين الأحمر والمتوسط، وتسهم التجارة عبر البحر الأحمر بنحو 34.6% في اقتصاد إسرائيل. لذلك تضرّر هذا الاقتصاد بشدة، نتيجة اضطراب حركة الملاحة في البحر الأحمر، وهو اضطراب تعاظم أثره في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تل أبيب أساساً بسبب الحرب، وحالة الشلل التي يعاني منها الاقتصاد الإسرائيلي.

2- مضيق باب المندب كثغرة أمنية لإسرائيل: غالباً ما تنظر إسرائيل – تاريخياً- إلى مضيق باب المندب كثغرة أمنية، تُستغَل ضدها في أوقات الأزمات. فبحسب المدير التنفيذي لميناء إيلات، جدعون غولبر، كان إغلاق المضيق سبباً مباشراً في نشوب حربي 1956 و1967. وعلى مدى عقود، كان تأمين المضيق أحد أهداف السياسة الخارجية الإسرائيلية، خاصةً في تفاعلها مع دول مثل: جيبوتي وإريتريا. وحالياً يلوح التهديد الحوثي من هذا الاتجاه.

3- تنامي الدور الإيراني: ترى إسرائيل أن نجاح الحوثيين في تهديد المصالح الإسرائيلية، سيدفع إيران إلى استثمار المزيد من الموارد في دعم الحوثيين عسكرياً، وهو ما قد يُضيف نقطة قوة إضافية لصالح طهران في مواجهتها مع تل أبيب.

4- البُعد الأيديولوجي للتهديدات الحوثية: كان واضحاً لإسرائيل أنه بحلول عام 2019، كان عبدالملك الحوثي يُوجّه خطابه بشكل متزايد ضد إسرائيل، إذ قال: "إن شعبنا لن يتردد في إعلان الجهاد ضد العدو الإسرائيلي وتوجيه أشد الضربات لأهداف العدو الحساسة إذا تورط في أعمال ضد شعبنا". ويخشى الخبراء الإسرائيليون أن السلوك الحوثي حالياً تجاه تل أبيب ينبع من دوافع أيديولوجية، لن تتوقف بعد حرب غزة، بل قد تكون المواجهات الحالية بداية جولة عداء بين الطرفين قد تستمر لسنوات.

حدود الاستفادة:

على الرغم من التهديد الواضح الذي مثّله الحوثيون لإسرائيل على مدار الأسابيع الماضية، فإن الضربات الأمريكية والبريطانية ضدهم قد لا تبدو مفيدة بشكل كبير لتل أبيب ومصالحها، وذلك للأسباب التالية:

1- استدراج الأمريكيين إلى الحرب في التوقيت الذي أراده الحوثيون: رأى الخبيران ديفيد هاردن وآدم كليمنتس، في مقالهما المنشور في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن "مليشيا الحوثيين نجحت في استدراج الولايات المتحدة إلى شن هجوم عسكري ضد اليمن.. وأنه ما كان ينبغي للرئيس بايدن أن يبتلع الطُعم". واعتبرا الضربات الأمريكية "خطأً استراتيجياً مُكلِّفاً، ومن غير المُرجح أن يردع الحوثيين، بينما يخاطر بالتصعيد الإقليمي والعالمي".

ومرد هذا الطرح أن الحوثيين رأوا في وقوع الضربات الأمريكية بينما حرب عزة مستمرة، تعظيماً لمكاسبهم، على العكس إذا ما تأجلت هذه الضربات إلى ما بعد انتهاء الحرب الجارية. لأن هذا التوقيت منح الحوثيين الفرصة لتسويق الضربات الأمريكية على أنها عقاب لهم على دعمهم للفلسطينيين. كما أن تلك الضربات سوّقت لهم كفاعلين على المستوى الإقليمي وليس فقط في اليمن، بل ربما منحتهم الشرعية في مواجهة واشنطن بشكل مباشر.

وبسبب استمرار الحرب على غزة، ربما لم يلق التحالف الأمريكي ضد الحوثيين، الدعم الإقليمي والدولي الكافيين، حتى إن دولاً بثقل دولي وإقليمي واقتصادي كبير، مثل: فرنسا وألمانيا وتركيا واليابان وكوريا الجنوبية، لم تشارك في هذا التحالف. ولكن إذا كان قد تشكّل بعد حرب غزة، لربما تغيرت الصورة، ولتلقى دعماً أوسع.

2- التشكيك في تأثير الضربات الأمريكية في القدرات الحوثية: صرّح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، باتريك رايدر، في 17 يناير الجاري، بأن محاولة ردع الحوثيين لم تنجح حتى الآن، مُشيراً إلى أن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها في المنطقة لردع الحوثيين عن شن مزيد من الهجمات.

وتذهب أغلب الترجيحات إلى أن وتيرة ونمط الضربات الأمريكية المُتبعة حالياً لن تردع الحوثيين، ولن تُوقِفهم عن توجيه الضربات لطرق الملاحة في البحر الأحمر. ولكن على العكس من ذلك، يحاول الحوثيون تصعيد مستوى ونوعية الضربات، وباتوا يُسوِّقون للرأي العام أن الضربات الأمريكية دليل على "موقفهم الأيديولوجي الصحيح"، كما أن مواجهتهم مع الولايات المتحدة تجذب الدعم الإيراني بمعدلات أعلى مما سبق.

وعلى صعيد فعالية الضربات الأمريكية في تقويض القدرات العسكرية للحوثيين، يرى تسفي بارئيل، محلل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة "هآرتس"، أن الحوثيين، منذ عام 2015، عزّزوا تقنياتهم العسكرية الدفاعية، بالاستعانة بالخبرة الإيرانية، وأغلب قياداتهم محصنة بالفعل ضد القصف الأمريكي، في المنطقة الجبلية النائية. كذلك، فإن الحوثيين لم يتفاجؤوا بالهجمات الأمريكية، إذ إنهم تلقّوا تحذيرات صريحة علنية وسرية، وفقاً لتقارير. لذلك فمن المؤكد أنهم نقلوا جزءاً من ترسانتهم من الصواريخ والطائرات من دون طيار إلى مناطق آمنة ومتفرقة، بما قد يُمكّنهم من مواصلة شن حرب استنزاف طويلة وإلحاق الضرر بالملاحة في البحر الأحمر.

وعلى صعيد التكلفة الاقتصادية للحملة الأمريكية، فإن المُسيّرات التي يُطلقها الحوثيون تُعد رخيصة الثمن. وعلى النقيض من ذلك، تُنفق قوات التحالف – وفق تقديرات صحيفة "الغارديان" البريطانية- ما يقرب من مليون يورو على كل صاروخ من طراز "أستر-15" يستخدمه الغرب لصد الطائرات الحوثية. ومن المُحتمل أن تكون هذه الحرب طويلة ومكلفة، وربما يتم شنها بمستويات مختلفة من الشدة.

3- التشكيك في جدوى التحالف الدولي ضد الحوثيين: يرى المحلل الإسرائيلي تسفي بارئيل، أن دروس التاريخ تُوضِّح أن التحالفات على شاكلة "حارس الازدهار"، لا تصمد بالضرورة عندما تُوضع على المحك. فمثلاً، قدمت الحرب في أوكرانيا درساً حول مدى قدرة المجتمع الدولي على ضمان حرية الملاحة، إذ أدى الحصار البحري الذي فرضته روسيا على البحر الأسود إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم.

4- التوظيف الدعائي الحوثي: واحدة من الافتراضات الرئيسية الداعمة لاستمرار الهجمات الحوثية ضد المصالح الإسرائيلية، بالرغم من الضربات الأمريكية والبريطانية الموجّهة ضدهم، هو ربما حجم الاستفادة التي حققها الحوثيون من هذه الهجمات، على صعيد الرأي العام اليمني. وحاول الحوثيون استغلال هذا الأمر دعائياً، فأنتجوا – على سبيل المثال- مقطع فيديو يُوضِّح هبوط مروحية تحمل العلم الفلسطيني على سطح السفينة "غالاكسي ليدر" خلال عملية الاستيلاء عليها.

كذلك أصدر الحوثيون، في 13 يناير الجاري، مقطع فيديو يحاكي هجوماً يشنونه على إسرائيل، على غرار هجمات 7 أكتوبر الماضي. وفي هذا المقطع، دخل كوماندوز الحوثيين إلى بلدة وهمية مكونة من ثلاث خيام تشبه المنازل، ثم دخلوا إحدى الخيام، وأطلقوا النار على ملصق لنتنياهو قبل أن يمزقوه. ويبدو واضحاً أن غرض مثل هذه التدريبات لا يتجاوز فكرة العلاقات العامة والحرب الإعلامية، إذ تقع إسرائيل على بُعد حوالي 1700 كيلومتر من الحدود اليمنية.

بناءً على ذلك، وبغض النظر عن المدى الذي ستصل إليه الضربات الأمريكية ضد الحوثيين، فمن المُرجّح أن تستمر تهديداتهم لإسرائيل، إذ صرّح الحوثيون، في 13 يناير الجاري، بأنهم سيواصلون العمليات العسكرية ضد إسرائيل ومنع سفنها من المرور عبر البحر الأحمر. ورأى الباحثان الإسرائيليان في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، إيلان زلايات ويوئيل جوزانسكي، أن التطورات الأخيرة قد تُنتج تصعيداً عسكرياً حوثياً متزايداً، قد يمتد إلى مصالح أمريكية أخرى في المنطقة.