العروض - المقالات

قطر ودق إسفين الفتنة

قطر ودق إسفين الفتنة

الإثنين، 05 أغسطس، 2019
قطر ودق إسفين الفتنة

لم تزل الحقائق تتكشف تباعاً حول سياسات النظام القطري في المنطقة والعالم، إنها تكشف بوضوح كيف أن قطر مصرة على دعم كل جماعات وتنظيمات الإرهاب السني والشيعي، وهي تسعى جهدها لدق إسفين الفتنة ومحاولات التفرقة بين أهم دولتين تقودان مقاطعة قطر وهما المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

من هذه الحقائق التي تكشفت مؤخراً بتسجيل صوتي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» استمرار الدعم القطري لحركة «الشباب» الصومالية التابعة لتنظيم «القاعدة» وذلك بتفجيرات إرهابية قتلت عشرات الأبرياء من الشعب الصومالي، ولم تتبرأ قطر من ذلك ولم تتنكر له، وكذلك، سعيها الحثيث لنشر الفوضى في السودان، ورعايتها ودعمها لكل من يسعى لشق الصف السوداني ونشر التطرف والإرهاب وإفشال كل مساعي التسوية بين مكونات الشعب السوداني بكل ما يعنيه ذلك من دعم للجماعات الأصولية والإرهابية التابعة للنظام السابق.

مشكلة النظام القطري أنه مُصر حتى على المستحيل، مصر على أن يصور للناس أن التحالف المظفر بين السعودية والإمارات تحالف مهددٌ، ومن هنا فهي لا تكل ولا تمل من نشر الأكاذيب والمغالطات واستغلال أنصاف الفرص لإظهار أن التحالف ضدها وضد إرهابها هو في طور التفكك، وهي تعلم جيداً أنه تحالف غير مسبوق بين دولتين عربيتين وتحالف يزداد قوةً وثباتاً وتزداد عراه ارتباطاً، وتتحدث شواهده كل يوم عن مدى نجاحه وتأثيره في العديد من الملفات المهمة في المنطقة.

التحالف السعودي الإماراتي لا يمكن النيل منه بادعاءات ومزاعم، حول اجتماع إماراتي إيراني روتيني يتعلق بصيد الأسماك في مياه الخليج العربي مهما حاولت الآلة الإعلامية القطرية النفخ فيه أو تضخيمه أو إخراجه عن سياقه الطبيعي، كما أن التحالف السعودي الإماراتي الذي يقود الحرب ضد ميليشيات إيران في اليمن منذ سنواتٍ هو تحالفٌ معمّدٌ بالدم المشترك والهدف الواحد والغاية المنشودة، ولن يفصم عراه تشكيك قطر في أهدافه أو تماسكه أو رسوخه.

إدمان قطر لاستراتيجية دق الإسفين بين الدول والمجتمعات خلال عشرين عاماً لم يتغير، وهو إصرار على استراتيجيةٍ تم فضحها مراراً وتكراراً، وبان عوارها وتم فضحها في أماكن عديدة من الدول العربية، حتى أصبحت سمعة قطر في التخريب ودعم الأعداء ونشر الإرهاب على لسان كل عربي من المحيط إلى الخليج، طبعاً باستثناء عملاء الدوحة الذين يقبضون منها وباستثناء عناصر «جماعة الإخوان» التابعين لها.

كل التصريحات الرسمية القادمة من الرياض أو أبوظبي تثبت المثبت، وتؤكد المؤكد وهو استمرار وتعزيز هذا التحالف المظفر الذي أضرّ كثيراً بالنظام القطري وجعل سياساته ودعمه للإرهاب تحت سمع وبصر العالم بأسره ما جعل النظام القطري تحت مجهر دولي يراقب سياساته ودعمه شبه المعلن للإرهاب، لا مجهر الإعلام فحسب بل مجهر وسائل الإعلام التي يتحالف بعضها مع نظام الدوحة في العديد من الملفات، ولكنه عاجز عن الصمت حين تصل فضائح الدوحة للقتل الإرهابي المباشر الذي يذهب ضحيته عشرات المدنيين الأبرياء.

الإعلام القطري يعتمد على سياسة «اكذب اكذب حتى يصدقك الناس» والواقع أن هذا الإعلام قد فقد مصداقيته عند شرائح واسعة من الشعوب العربية، وبقي معه الموالون له فقط من سقط متاع جماعات الإسلام السياسي في بعض البلدان العربية التي لم تصنف هذه الجماعات إرهابية بعد، وهذا جمهور مؤدلج يتحرك عبر أوامر تنظيمية وأوضح الأمثلة عليه أتباع حركة «حماس» في فلسطين.

أخيراً، فالتحالف السعودي الإماراتي يثبت نفسه يوماً بعد آخر تجاه كل القضايا المهمة والمشتركة، وهو رافعة الإنقاذ التي تتعلق بها العديد من الدول والشعوب العربية.

*نقلا عن صحيفة الاتحاد

الكلمات المفتاحية: قطر

أضف تعليقك على هذا الموضوع:

التعليقات

المركز في الإعلام

العين الإخبارية :

واشنطن: إطفاء ناقلات النفط الإيراني لأجهزة التتبع "تصرف خطير"

صحيفة الشروق

اقتراب حذر فى العلاقات الفرنسية ــ الروسية

حروب الفضاء:

باحث يحذّر من تداعيات "حرب مستقبلية مدمرة" في عالم الفضاء