المفاوضات

تقدم تكتيكي:

دوافع استئناف المفاوضات بين واشنطن و"طالبان"

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسئولون أمريكيون آخرون، في 22 نوفمبر الجاري، عن استئناف المفاوضات مع حركة "طالبان" بعد توقف لأكثر من شهرين في سبتمبر الماضي، على إثر إلغاء الأول اجتماعاً كان مقرراً مع وفد الحركة في منتجع كامب ديفيد، واصفاً المحادثات آنذاك بـ"الميتة". لكن استئنافها من جديد جاء مواكباً لعدة متغيرات، منها إبرام صفقة تبادل أسرى متعددة الأطراف بين الولايات المتحدة و"طالبان" والحكومة الأفغانية للمرة الأولى

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

لو عادت المفاوضات

عاد الحديث وعادت الحياة إلى الشأن الفلسطيني، مؤشر جيد بعد إغفاءة طويلة. ردود الفعل على ما يسمى مجازاً «صفقة القرن» يعبر عن المألوف،

عبد الرحمن الراشد