العدد 23، سبتمبر - أكتوبر 2017

تحليل الصدمات:

كيف يمكن التعامل مع التقديرات الحالية لأحداث الشرق الأوسط؟

د. محمد عبدالسلام
تحليل الصدمات:

فيمــا بــدا وكأنــه "كابــوس أكاديمــي"، لــم تتوقــف الأســئلة خــلال الأشــهر الأخيــرة مــن عــام 2017 في ظل تطورات متلاحقة تتســم بالحــدة جــرت علــى ســاحة الإقليــم، وقــرارات كبيــرة تــم اتخاذهــا مــن جانــب دول رئيســية فيــه، فقد كانت هناك تحولات تتم خارج ما اعتبر لفترة طويلة "سوابق إقليمية" أو تقاليد داخلية، بطريقة مفاجئة تماما،ً وسرعة غير معتادة. ولأنه لم تكن هناك معلومات محددة، اتجهت تحليلات كثيرة، من خارج المنطقة العربية تحديداً، إلى الحديث عن فوضى قادمة، وإقليم يندفع نحو المجهول، قبل أن تهدأ الرؤوس قليلاً، في انتظار "ردود الأفعال"، التي ستحدد مسار الأحداث.

لقراءة النص كاملاً يرجي الضغط على هذا الرابط