فهم أديس أبابا:

فهم أديس أبابا:

توجهات المجتمع الإثيوبي إزاء قضايا السياسة والاقتصاد والحرب
الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2021
فهم أديس أبابا:

تُعد إثيوبيا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 115 مليون نسمة، ثاني أكبر دولة في القارة الأفريقية من حيث السكان، وتمر حالياً بمرحلة فارقة في تاريخها، حيث تواجه حرباً أهلية واسعة النطاق، والتي قد تمتد لتشمل جميع أنحاء تلك الدولة المتعددة الأعراق، وهو ما أسفر عن أزمة إنسانية عميقة، وفرار الآلاف من منازلهم تحت وطأة الحرب. ويستدعي ذلك أهمية فهم المجتمع الإثيوبي من الداخل، والتعرف على توجهاته نحو العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

يعتمد التقرير بشكل رئيسي على تحليل بيانات مسح القيم العالمية الذي يتم تنفيذه في العديد من دول العالم، وكان من ضمنها إثيوبيا، حيث أُجري المسح الخاص بإثيوبيا في شهري فبراير ومارس من عام 2020، وذلك عبر عينة ممثلة من المواطنين الإثيوبيين بلغت 1230 مواطناً باستخدام أسلوب المقابلات الشخصية. وقد تمت عملية التحليل الإحصائي عبر برنامج SPSS. 

ويهدف هذا التقرير كذلك إلى بناء مؤشر مدركات المجتمع الإثيوبي حول الاستقرار، وهو يعتمد على اتجاهات وآراء المواطنين بشكل كامل، ويتكون من 8 مؤشرات فرعية (الثقة في المؤسسات، ومدى انتشار الفساد، والمخاوف من الحرب والإرهاب، ونزاهة الانتخابات، ومدى الديمقراطية، والرضا عن النظام السياسي، ودرجة الأمان الشخصي، والرضا عن الوضع الاقتصادي للفرد والأسرة) والتي تضم بدورها 50 متغيراً تم سؤال للمبحوثين عنهم.