أخبار المركز
  • برنامج الاستشراف الاستراتيجي بمركز المستقبل ينشر دراسة بعنوان (أكثر شباباً في عالم أكثر شيخوخة: مستقبل نمو السكان في الشرق الأوسط)
  • متاح ملف جديد بعنوان (توقعات 2024: الاتجاهات المستقبلية لـ12 قضية في العالم والشرق الأوسط)
  • أ. د. علي الدين هلال يكتب: (جدل علاقة إيران ووكلائها.. توافق التوجهات ومرونة التحركات)
  • معالي نبيل فهمي يكتب: (الشرق الأوسط يترنح بين النزاعات الإقليمية والممارسات عديمة الإنسانية)
  • ديميتري بريجع يكتب: (استراتيجية "سيرسكي": قيادات جديدة لجيش أوكرانيا.. هل تتغير مسارات الحرب؟)

أفغانستان جديدة!

تداعيات انسحاب "أتميس" على الوضع الأمني في الصومال

04 يوليو، 2023


أعلنت بعثة الاتحاد الإفريقي الانتقالية في الصومال "أتميس"، في 21 يونيو 2023، بدء سحب قواتها المتمركزة في الصومال، بحيث سيصبح الجيش الصومالي في نهاية العام 2024 المسؤول الوحيد، عن فرض الأمن والاستقرار في مقديشو، ومكافحة حركة "الشباب" الإرهابية.

الانسحاب التدريجي:

نشر الاتحاد الإفريقي، منذ عام 2007، قواته في الصومال، تحت مسمى بعثة "أميصوم"، لدعم قوات الحكومة الصومالية في فرض السيطرة والاستقرار في البلاد، قبل أن يتم استبدال هذه البعثة، في مارس 2022، ببعثة "أتميس"، والتي تضم حوالي 20 ألف جندي من القوات النظامية، بمشاركة قوات من أوغندا وبوروندي وكينيا وجيبوتي وإثيوبيا، ارتكزت مهامها على مواجهة حركة "الشباب"، بيد أن البعثة الإفريقية أعلنت منتصف يونيو 2023 أنها ستبدأ في عملية الخروج التدريجي من مقديشو، وهو ما يمكن تفصيله على النحو التالي: 

1- بدء انسحاب قوات "أتميس": بدأت قوات "أتميس" في عملية الانسحاب التدريجي من مقديشو، استناداً لقراري مجلس الأمن الدولي 2628 و2670، واللذان ينصان على أن يتم الانتهاء من عملية الانسحاب بنهاية عام 2024.

وتنطوي المرحلة الأولى من الخطة على انسحاب حوالي ألفي جندي من بعثة "أتميس" من الصومال قبل نهاية يونيو 2023، وتسليم سبع قواعد عسكرية للجيش الصومالي خلال هذا الشهر، بالإضافة إلى خروج 3 آلاف جندي آخرين قبل نهاية سبتمبر 2023. وسلمت البعثة الإفريقية قاعدة "حاج علي"، بولاية هيرشابيل بشرق مقديشو، إلى الجيش الصومالي في إطار هذه الخطة.

2- استهداف "الشباب" قواعد "أتميس": عمدت حركة "الشباب"، بالتزامن مع بدء انسحاب قوات "أتميس"، إلى تكثيف هجماتها في البلاد، مستهدفةً بشكل رئيسي القواعد العسكرية التي تتمركز بها هذه القوات، في محاولة للضغط على الدول المشاركة بقواتها في هذه البعثة ودفعها للإسراع بسحب هذه القوات. وكان آخر الهجمات الإرهابية تلك التفجيرات الانتحارية التي استهدفت قاعدة "أيه دي سي" (ADC) الموجودة في مدينة بارديرا، بولاية جوبالاند، والتي تضم قوات إثيوبية مسؤولة عن تدريب الجنود الصوماليين. 

ويأتي ذلك في أعقاب هجوم "الشباب"، في مايو 2023، ضد قاعدة لـ"أتميس" في جنوب غرب مقديشو، أسفر عن مقتل أكثر من 54 من قوات حفظ السلام الأوغندية. وفي هذا السياق، دعت بعثة "أتميس" قواتها إلى توخي الحذر قبل الانتهاء من عملية الانسحاب، في ظل الهجمات المتزايدة من قبل "الشباب" ضد قوات البعثة.

مشهد مأزوم: 

جاء الإعلان عن بدء انسحاب قوات "أتميس" الإفريقية من الصومال متزامناً مع جملة من المتغيرات التي يشهدها الملف الصومالي، والتي تضفي عليه مزيداً من التعقيد، وهو ما يمكن عرضه على النحو التالي:

1- زيادة مقديشو عدد قواتها: يتجه الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، لزيادة عدد قوات الجيش الصومالي بنحو 23 ألف جندي، لتعويض الانسحاب المرتقب للقوات الإفريقية من مقديشو. 

وتأكيداً لما سبق، أعلنت مقديشو أنها تعمل حالياً على دمج 20 وحدة عسكرية بعدما تلقت تدريباتها في الخارج، خاصةً في أوغندا وكينيا ومصر وإريتريا، وهو ما سيساعد في إحلال هذه القوات مكان القوات الإفريقية المنسحبة من الصومال.

وشكك البعض في دقة أرقام الحكومة الصومالية، وذلك على أساس أن القوات الموجودة على الأرض أقل بكثير من الأرقام المعلنة. وفي حالة صحة ذلك، فإن انسحاب "أتميس" سيخلق حالة من الفراغ الأمني الخطر، خاصة في ضوء ضعف قدرات القوات الصومالية، وعدم قدرتها على مواجهة هجمات حركة "الشباب" منفردةً.

2- تغيير قيادة الجيش الصومالي: قام الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، خلال الأسابيع الأخيرة بعملية هيكلة للجيش الوطني، كان أبرزها إقالة قائد الجيش الصومالي، عدوة يوسف راجح، حيث تم تعيين العميد، إبراهيم شيخ محي الدين أدو، بدلاً منه. وعزا شيخ محمود هذه الخطوة إلى تباطؤ النتائج الميدانية لهجوم القوات الصومالية ضد حركة "الشباب"، فيما ربطت تقديرات هذه الخطوة بمحاولة شيخ محمود التخلص من العناصر المحسوبة على سلفه، محمد عبدالله فرماجو، حيث تم تعيين راجح في منصبه من قبل فرماجو، عام 2019، وكان يُعد آنذاك أصغر ضابط يتولى رئاسة أركان الجيش الصومالي.

كذلك، تمت إقالة حاكم منطقة هيران، عثمان جيت، والذي كان يشكل إحدى القوى الرئيسية في الحرب ضد "الشباب" في هذه المنطقة، وهو ما أثار تخوفاً من احتمالية أن تؤثر الإقالات المستمرة في فاعلية العملية العسكرية الراهنة ضد الحركة، فضلاً عن إمكانية تزايد التوترات الداخلية، خاصةً بعد إعلان عثمان رفضه قرار إقالته، وعدم اعترافه بالدولة، واتجاهه لتشكيل إقليم اتحادي جديدة في المنطقة.

3- تعطل الهجوم المضاد: نجحت الحملة العسكرية التي شنتها الحكومة الصومالية ضد "الشباب" خلال العام 2022، بيد أنها انتكست منذ مطلع العام 2023، وهو ما سمح للحركة بإعادة التعبئة وشن هجمات جديدة ضد الحكومة الصومالية والبعثة الإفريقية في مقديشو. ولذلك يبدو أن القوات الصومالية تبدو غير مستعدة حالياً لتولي المهام الأمنية في البلاد بشكل منفرد.

4- استمرار معضلة التمويل: يلاحظ أن الاتحاد الأوروبي، الذي كان يشكل مصدر التمويل الرئيسي لبعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال، لم يعد مستعداً لتقديم تمويل إضافي لمواصلة مهام القوات الإفريقية في مقديشو. وقد يضطر الاتحاد الأوروبي لتمديد الفترة الزمنية التي سيقدم خلالها الدعم المالي لعملية الاستقرار في الصومال، ولكن شريطة وجود خطة واضحة تتضمن خروج بعثة "أتميس" من مقديشو، وتولي القوات الصومالية المهام الأمنية هناك.

كما أن مثل هذا التمويل، في حال تمديده، سيكون محدوداً بإطار زمني لن يتجاوز مدة 6 إلى 12 شهراً كحد أقصى، فقد أكد الاتحاد الأوروبي أنه لن يستمر في التمويل حتى وإن مدد مجلس الأمن الدولي مهام بعثة "أتميس".

حالة من عدم اليقين:

هناك عدد من التداعيات المحتملة الناتجة عن انسحاب بعثة "أتميس" من الصومال نهاية عام 2024، وهو ما يمكن عرضه على النحو التالي:

1- انهيار سريع للمؤسسات الصومالية: قد يؤدي الانسحاب الكامل لقوات "أتميس" نهاية عام 2024 إلى انهيار سريع للمؤسسات الصومالية الهشة بالفعل، خاصةً حال استمرار حظر التسليح المفروض على مقديشو من قبل مجلس الأمن الدولي، حيث يحتاج الصومال إلى تشكيل قوات أمنية قوية وذات تدريب عالٍ، بشكل عاجل، مع ضمان حصول هذه القوات على التمويل والدعم الدولي الكافي الذي يجعلها قادرة على تعويض غياب قوات البعثة الإفريقية. وحتى الآن، لا توجد مؤشرات توحي بأن مقديشو قادرة على تشكيل هذه القوات، وضمان توافر التمويل الغربي اللازم لها.

2- اتجاه "الشباب" لتصعيد هجماتها: تعمل حركة "الشباب" حالياً على إعادة تعبئة قواتها والاستعداد لشن هجمات واسعة النطاق، استغلالاً لحالة الفراغ الأمني المحتملة، وهو ما قد يعيد تكرار سيناريو أفغانستان في أعقاب الانسحاب الأمريكي نهاية عام 2021.

ويبدو أن الحكومة الصومالية تسعى لتجنب هذا السيناريو عبر إجراء مشاورات مكثفة مع شركائها الدوليين لتأجيل انسحاب 3 آلاف جندي الذين يفترض خروجهم من الصومال قبل نهاية سبتمبر 2023.

3- خطة طوارئ استراتيجية: استبعدت تقديرات سيناريو الانهيار السريع للمؤسسات الصومالية، أو تكرار سيناريو أفغانستان، مستندة في ذلك إلى وجود خطة طوارئ استراتيجية صاغتها الحكومة الصومالية وشركاؤها الدوليون قبل البدء في عملية الخروج التدريجي لقوات "أتميس"، إذ يفترض أن تعيد الأمم المتحدة والقوى الغربية المانحة توجيه تمويلها الذي كانت تقدمه لبعثة "أتميس" إلى الجيش الصومالي، وهو ما قد يقوض قدرة "الشباب" على توسيع نطاق سيطرتها الإقليمية.  

ويلاحظ أن الانشغال الغربي الراهن بأزماته المتفاقمة، وتمسك الاتحاد الأوروبي بوقف التمويل لعملية الاستقرار في الصومال، قد يعرقل الخطة السابقة.

4- ترتيبات ثنائية: تجري حالياً تفاهمات بين الصومال وبعض الدول المجاورة، ولاسيما إثيوبيا وكينيا وجيبوتي، لإرسال قوات لدعم القوات الصومالية ضد "الشباب"، بيد أن هذه القوات ستكون في إطار ترتيبات ثنائية بين مقديشو والدول المشاركة بهذه القوات، وليست تحت إطار البعثة الإفريقية، وذلك في إطار التفاهمات التي تم التوصل إليها في فبراير 2023، أثناء القمة التي استضافتها مقديشو لقادة هذه الدول.

وفي الختام، تشير غالبية التقديرات إلى أن القوات الصومالية غير قادرة حالياً على الاضطلاع بشكل منفرد بالمهام الأمنية في البلاد، وأن خروج قوات "أتميس" الإفريقية سيؤدي على الأغلب إلى انهيار سريع للمؤسسات الصومالية وإعادة تكرار سيناريو أفغانستان، لذا لا تزال مقديشو تبحث مع شركائها الدوليين البدائل المطروحة للحيلولة دون الانزلاق نحو هذا المسار وخسارة المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الماضية، لكن لا تزال معضلة التمويل تشكل أحد أبرز التحديات أمام البدائل المختلفة المطروحة أمام الحكومة الصومالية.