أخبار المركز
  • د. إيهاب خليفة يكتب: (إبداع الآلة.. لماذا لا نتعاطف مع فنون الذكاء الاصطناعي؟)
  • أحمد عليبة يكتب: (تشابكات معقدة: معضلة "اليوم التالي" في اليمن وتحديات التسوية السياسية)
  • محمود قاسم يكتب: ("مربع الصفر": لماذا يستمر "التعثر المزمن" للمسار السياسي الليبي؟)
  • شريف هريدي يكتب: (تكيف طهران: التداعيات المُحتملة لوفاة رئيسي على سياسات إيران)
  • د. أبو الفضل الإسناوي يكتب: (عوامل الحسم: هل يفوز الغزواني بولاية رئاسية ثانية في موريتانيا؟)

حسابات مركبة:

أزمة الفراغ الرئاسي في لبنان بين التمدد والتسوية

10 فبراير، 2023


ما زال لبنان من دون رئيس للجمهورية بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في 31 أكتوبر 2022، وفشل مجلس النواب في انتخاب رئيس جديد على مدار ما يقرب من ثلاثة أشهر شهدت أكثر من عشر جلسات لانتخاب من يشغل مقعد الرئاسة. في الوقت ذاته يبدو الفراغ الرئاسي هذه المرة أكثر تعقيداً من كل المرات السابقة التي اعتاد فيها لبنان حالات الفراغ بعد انتهاء ولاية رؤسائه؛ إذ إنه يتزامن هذه المرة مع فراغ حكومي بوجود حكومة تصريف أعمال في حكم المستقيلة منذ الانتخابات التشريعية في مايو 2022، ووجود نزاع دستوري حول أحقيتها في تسيير أعمالها فضلاً عن أعمال رئاسة الجمهورية التي تحال إليها بحكم الدستور. يضاف إلى ذلك تغيرات سياسية كبيرة داخل المشهد اللبناني، وأزمة اقتصادية ومعيشية حادة هي الأكبر في تاريخ لبنان، وسياق إقليمي ودولي شديد التعقيد؛ وهي الأمور التي تلقي بظلالها مجتمعة على ملف انتخاب رئيس الجمهورية.
عوامل الأزمة
تتضافر عدة عوامل داخل وخارج لبنان في تأزيم انتخاب رئيس الجمهورية وتؤدي إلى عجز الفرقاء اللبنانيين عن التوافق على مرشح واحد، بالإضافة إلى عدم وجود تدخلات دولية ناجعة تسهم في حلحلة الملف كما جرى في الأزمات المشابهة، وهو ما يشار إليه فيما يلي: