الأخبار - أخبار المركز

حالة الإقليم 2022:

"المُستقبل" يُصدر العدد الـ 4 من "التقرير الاستراتيجي" السنوي
الإثنين، 23 مايو، 2022
حالة الإقليم 2022:

أصدر مركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة" العدد الرابع من "التقرير الاستراتيجي" بعنوان "حالة الإقليم: التفاعلات الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط 2022"، وهو تقرير سنوي يقوم بإعداده خبراء وباحثو المركز، ويركز على الاتجاهات الرئيسية طويلة المدى التي تشكلت في الشرق الأوسط من خلال تفاعلات العام السابق، والتي يتوقع أيضاً أن تكون الأكثر تأثيراً في حالة الإقليم خلال العام الحالي.

وتجدر الإشارة إلى أن فريق عمل التقرير قد فضّل إصدار هذا العدد في أواخر الربع الأول من عام 2022، لتصبح توقعاته أكثر واقعية، وذلك بعد رصده مؤشرات الأزمة الروسية – الأوكرانية في بداية العام الجاري ثم اندلاع الحرب بين الجانبين، وهو الحدث الضخم الذي ألقى بتداعياته على القضايا كافة في العالم والإقليم.

فلم يكن الإقليم قد تعافى بعد من تحدياته واضطراباته المستمرة التي تفاقمت في ظل جائحة كورونا، حتى شهد النظام الدولي أزمة كبرى على خلفية تدخل روسيا عسكرياً في أوكرانيا منذ يوم 24 فبراير 2022، وهي الحرب التي مازالت تفرض تداعياتها الواسعة. ويتوقع البعض أن تسعى واشنطن للتفرغ للمواجهة الحالية مع موسكو، خاصة بعد حشدها لفرض عقوبات غير مسبوقة ضد روسيا، وبالتالي ستعمل الأولى على إنجاز بعض الملفات في الشرق الأوسط خلال عام 2022، وقد يكون منها الملف النووي لإيران، لضمان عودة نفط الأخيرة إلى الأسواق الدولية.

وفي هذا الإطار، تشهد منطقة الشرق الأوسط محاولات مستمرة للتوصل لتفاهمات ثنائية ومتعددة بين دولها، ولوضع قواعد تضبط الخلافات وتخلق نوعاً من التهدئة بين القوى والتحالفات الإقليمية المتنافسة. ويبدو أن جانباً كبيراً من تلك الجهود يهدف لاستعادة تماسك الإقليم في مواجهة تحديين رئيسيين؛ الأول ذو صلة بإعادة الولايات المتحدة هيكلة دورها في الشرق الأوسط، في ظل تركيزها على مواجهتها مع القوى الكبرى، وتحديداً روسيا والصين، وتبنيها سياسات إقليمية جديدة تعتمد على "القيادة من الخلف"؛ أي تقليص دورها الأمني والعسكري في المنطقة، لصالح الاعتماد على التحالفات الإقليمية لموازنة التهديدات النابعة من إيران وغيرها. أما التحدي الثاني، فقد تمثل في التصدي لتهديدات ومخاطر طهران، سواء الناجمة عن برنامجها النووي أو تدخلاتها الإقليمية.

وفي المُجمل، يتضمن التقرير السنوي هذا العام ثلاثة محاور رئيسية؛ المحور الأول عن "الشرق الأوسط والتحولات الدولية الكبرى"، والمحور الثاني عن "التفاعلات السياسية والأمنية في الإقليم"، والمحور الثالث عن "الاتجاهات الاقتصادية والتكنولوجية". 

وجدير بالذكر أن "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة" سوف يتيح مجاناً من خلال موقعه الإلكتروني الأعداد الثلاثة السابقة من "التقرير الاستراتيجي".

الكلمات المفتاحية: التقرير الاستراتيجي

أضف تعليقك على هذا الموضوع:

التعليقات