الأخبار - أخبار المركز

كتب المستقبل:

الإمارات في 50 عاماً.. اتحاد قوي ودبلوماسية ذكية وتنمية مستدامة
الإثنين، 23 مايو، 2022
كتب المستقبل:

احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر عام 2021 باليوبيل الذهبي لقيام اتحادها، الذي تأسس في عام 1971، مُحققاً في نصف قرن من الزمان إنجازات عديدة في مختلف المجالات، ومُقدماً نموذجاً لاتحاد ناجح في محيط عربي وشرق أوسطي يموج بالتحديات.

وقدمت دولة الإمارات، على مدى الخمسين عاماً الأولى، نموذجاً يُحتذى به في كيفية استغلال مواردها في بناء نموذج تنموي قوي، وضعها ضمن أهم الاقتصادات الصاعدة بقوة في المنطقة، وبين مراكز المال والأعمال للتمويل والتجارة والسياحة، العالمية والإقليمية. وهذا ما يرجع بالأساس إلى السياسات الاقتصادية التي انتهجتها القيادة الرشيدة على مدار السنوات الماضية، حيث تحولت الإمارات من الاعتماد، في السنوات الأولى لقيام الاتحاد، على العوائد النفطية، إلى دولة لديها اقتصاد متنوع يشتمل على مجموعة من الصناعات، كما توسعت أنشطة قطاعات السياحة وإعادة التصدير والخدمات اللوجستية والبنوك والتأمين والعقارات.

وكانت القوة الكبيرة التي اكتسبتها دولة الإمارات على المستوى الداخلي، عاملاً لاحتلالها مكانة متميزة على الساحة الدولية، وقد عزز من تلك المكانة امتلاك الدولة مقومات الدبلوماسية الناجحة، التي يأتي على رأسها وجود مبادئ ثابتة ومستدامة تحكم عمل السياسة الخارجية الإماراتية منذ تأسيس الاتحاد، ومن أهمها: العمل من أجل تعزيز السلام والاستقرار على الساحتين الإقليمية والدولية، ودعم التعايش والحوار والتسامح بين الشعوب والحضارات، والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية، والاحترام المتبادل.

وفي إطار تسليط الضوء على التجربة الاتحادية النموذجية لدولة الإمارات، أصدر مركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، ضمن سلسلة "كتب المستقبل"، كتاباً جديداً بعنوان (الإمارات في خمسين عاماً: اتحاد قوي.. دبلوماسية ذكية.. تنمية مستدامة)، والذي قام بتحريره الأستاذ علي صلاح، رئيس وحدة الدراسات الاقتصادية بالمركز.

ويحتوي الكتاب على ثلاثة فصول؛ يتناول الفصل الأول، الذي أعده د. خالد عمر بن ققه، الكاتب والصحفي الجزائري، تجربة اتحاد دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً الماضية، وما حقَّقتْه هذه التجربة من نجاحات على مستوى التخطيط والاستراتيجية.

ويتطرق الفصل الثاني، الذي أعده د. ناصر العربي، الباحث المتخصص في الشؤون الخليجية، إلى الدبلوماسية الإماراتية في الخمسين عاماً الماضية، على مستوى المُحددات والمُنطلقات والمبادئ ودوائر التحرك والأدوات، إضافة إلى الإنجازات والنجاحات.

وأخيراً، يستعرض الفصل الثالث، الذي أعدته د. سوزانا المساح، أستاذ الاقتصاد والتنمية بجامعتي القاهرة وزايد، مسيرة التنمية في دولة الإمارات، ورؤية القيادة الإماراتية واستراتيجيتها بشأن التنمية المستدامة، فضلاً عن تحليل لفصل تطور مؤشرات الاقتصاد الكلي ومحركات النمو والتنمية المستدامة في الدولة.

الكلمات المفتاحية: كتب المستقبل

أضف تعليقك على هذا الموضوع:

التعليقات