العروض - الدراسات

الجار الثالث:

هل تستطيع أمريكا التعايش مع روسيا البوتينية؟

الثلاثاء، 11 أغسطس، 2020
الجار الثالث:

عرض: هدير أبو زيد - معيدة العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية

طغت على العلاقات الأمريكية الروسية محطات من المواجهة والصراعات، التي بلغت ذروتها في حرب باردة دامت أكثر من أربعة عقود. صحيح أنها انتهت بانهيار الاتحاد السوفيتي وانتصار المعسكر الليبرالي الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة، إلا أن روسيا ما زالت قائمة كواحدة من أهم وأقوى دول العالم.

في هذا السياق، يؤكد كل من "ماثيو روجانسكي" و"مايكل كيميج" في مقالهما المعنون: "الجار الثالث: هل تستطيع أمريكا التعايش مع روسيا البوتينية؟"، على ضرورة تطوير نهج جديد منقح للعلاقات الأمريكية الروسية، يقوم على مبدأ "سيكولوجيا الجار"، مما يعني أنه حان الوقت لأن يُنظر إلى روسيا على أنها الجار الثالث للولايات المتحدة في بيئة دولية مترابطة.

ركائز استراتيجية "الجار الثالث"

نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا في 2014، وتدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، يرى الكاتبان أن روسيا باتت تحظى باهتمام من جانب الأمريكيين، حيث تصدرت عناوين الأخبار بالولايات المتحدة، فضلًا عن ترقيتها لمرتبة المنافس من القوى العظمى إلى جانب الصين.

انطلاقًا من هذا، طرح الكاتبان عدة ركائز لاستراتيجية "الجار الثالث" الأمريكية تجاه روسيا، أولها ضرورة التعرف على روسيا بشكل أعمق، وذلك بالعودة للأنماط والتصورات التي شكلت العلاقة الأمريكية الروسية، لا سيما خلال فترة الثلاثينيات (1930)، التي كشفت عن نجاح كلا البلدين في احترام بعضهما بعضًا، والعمل وفق مصالحهما المشتركة.

ثانيًا، ضروة التعرف على مصالح ورغبات كل من الولايات المتحدة وروسيا، بالإضافة إلى تفسيرات النظام الدولي الخاص بالولايات المتحدة والفريدة من نوعها بالنسبة لروسيا، مع العمل على وضع رؤى جديدة للعلاقات الدبلوماسية بين موسكو وواشنطن بالبعد عن تلك المثقلة بالثقافات السياسية المحلية المتناقضة من كلا البلدين. وأخيرًا، يجب أن تتمتع استراتيجية الولايات المتحدة بالمرونة تجاه التدخلات الروسية، وأن تقبل روسيا وتتعامل معها ليست كقوة عسكرية هائلة قادرة على إبراز القوة العالمية فحسب، بل كجار قريب في الشئون العالمية.

لا سيما وأن روسيا ستكون دائمًا على صلة بالمصالح الأمريكية، وبالتالي سيكون من الصعب على الولايات المتحدة دفع موسكو للامتثال لقيم أي شخص آخر أو مفاهيم النظام العالمي، فلن يقبل الروس العزلة غير الطوعية عن الحضارة الأوروبية الأطلسية التي كانوا دائمًا جزءًا منها، لذا ستكون استراتيجية "الجار الثالث" الخيار الأمريكي الأنسب للتعامل مع روسيا.

وفي هذا الإطار، طرح الكاتبان عددًا من الشواهد التاريخية لمحطات التعاون بين البلدين، كتأييد القيصر الروسي "ألكسندر الثاني" لحكومة الولايات المتحدة إبان الحرب الأهلية الأمريكية، وقيامه بإرسال أسطول إلى سان فرانسيسكو للدفاع عنها جراء الحصار البريطاني الفرنسي آنذاك. فضلًا عن دور الرئيس الأمريكي السابق "روزفلت" في التوسط من أجل السلام، الذي أنهى الحرب الروسية اليابانية في عام 1905، والمعروفة في التاريخ باسم معاهدة "بورتسموث".

ناهيك عن تعاونهما في القضايا الأمنية والاقتصادية، لا سيما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وهو ما تجلى في العلاقات الوثيقة بين الرئيسين "بيل كلينتون" و"بوريس يلتسين"، والرئيسين "جورج دبليو بوش" و"فلاديمير بوتين"، وأخيرًا الرئيسين "باراك أوباما" و"ديمتري ميدفيديف".

وبما أن تاريخ التعاون والصراع يسيران جنبًا إلى جنب، كانت واشنطن وموسكو -في بعض الأحيان- على استعداد للتعاون حتى عندما كانتا متورطتين في صراع مع بعضهما، وهو ما ظهر في الاتفاقات الأولى بين البلدين للحد من التجارب النووية التي أسفرت عن مؤتمر بوتسدام الذي انتهى في عام 1945، وساهم في رأب الصدع المحتمل بين البلدين، نتيجة للتفوق السوفيتي في القوات التقليدية واحتكار الولايات المتحدة للأسلحة النووية في تلك الفترة، إضافةً لسباق الفضاء بين البلدين والذي أسفر عن أبولو سويوز ونسلها التي تعد واحدة من أشهر محطات الفضاء الدولية. 

علاوة على ما سبق، كشفت العلاقات الأمريكية الروسية بعد عام 1991 عن إمكانية تعايش التعاون والصراع بين البلدين في آن واحد. فبالرغم من قيام روسيا بمعارضة الولايات المتحدة في حرب كوسوفو، وحرب العراق 2003، ومحاولات توسيع الناتو، وهو ما ردت عليه الولايات المتحدة بمعارضة الحرب الروسية الجورجية في عام 2008؛ إلا أننا شاهدنا تحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن خلال عام 2009، وهو ما أسفر عن توقيع اتفاقيات مشتركة بين البلدين بشأن الحد من التسلح والأنشطة المختلفة لدعم الأهداف المشتركة في أفغانستان.

باختصار، لكي تنجح السياسة الخارجية الأمريكية بشكل عام، يجب النظر للعلاقات الأمريكية الروسية على أنها جزء لا يتجزأ من المصالح العالمية الأمريكية، ولنوع الجوار الدولي الأوسع الذي تنوي الولايات المتحدة العيش فيه وتعزيزه.

مصالح متباينة

تنبع المصالح الروسية من وجهة نظر متجذرة تاريخيًّا ومقبولة على نطاق واسع مفادها أن أمن الدولة أمر بالغ الأهمية، فبدونه لا يمكن أن يكون هناك أمان أو حرية أو ازدهار للعائلات والأفراد الروس، وهو ما أطلق عليه "نظام بوتين الدولتي"، وفيه تسعى موسكو لتعظيم نفوذها بأي شكل من الأشكال، سواء عن طريق الإقناع أو الإكراه إذا لزم الأمر.

وبناء عليه، لن تسعى روسيا لهزيمة الولايات المتحدة أو استبدالها، فروسيا تفتقر إلى القوة المطلوبة، وهي تعرف ذلك، وكل ما في الأمر أنها تريد احتواء الولايات المتحدة والتحقق من قوتها في إطار نظام دولي مرن متعدد الأقطاب.

أما بالنسبة للمصالح الأمريكية، فهي أكثر انتشارًا من نظيرتها الروسية، وهو ما تجلى بعد الحرب الباردة مباشرة، حينما سعت الولايات المتحدة إلى دمج روسيا في نظام دولي تحدده الديمقراطية ورأسمالية السوق، لكن بمجرد أن كشفت روسيا عن نفسها على أنها جهة فاعلة خارج النص الذي حاولت الولايات المتحدة الكتابة عنه، نشأ الصراع بين البلدين، لا سيما مع الجهود الروسية في تمكين النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، فضلًا عن سياساتها التدخلية في جورجيا وأوكرانيا في محاولة خطيرة لتحدي سلامة وقوة حلف الناتو في أوروبا.

ومع ذلك، وبالرغم من الاختلاف في النظرة العالمية، فإن روسيا والولايات المتحدة جارتان ليس فقط في بعض المصالح العالمية المتداخلة، أو في الفضاء المشترك للمسابقات الدولية حيث تديران سلسلة كاملة من الخلافات الدبلوماسية، إلا أنهما مثل أي جيران لديهم حساسية لأنفسهم ومحيطهم.

 ومن ثم يجب أن تشترك كل من موسكو وواشنطن في الحد من تكاليف الشدائد، خاصة في الحالات التي تهدد بوضع الاثنين في مواجهة مباشرة. ولعل وباء فيروس (كوفيد 19) خير مثال على هذا، حيث أجبر كلا الجانبين على حساب التكاليف الهائلة غير المتوقعة لاستجابات الصحة العامة، وبرامج الدعم الاجتماعي، وإعادة الاستثمار في الاقتصادات المدمرة، على الرغم من الاختلافات في الجدول الزمني للوباء ونطاق تأثيره في كلا البلدين. ليس هذا فحسب، ففي السنوات المقبلة سيحتاج كلا الجانبين إلى إعادة تقييم أولويات الإنفاق، وإعادة التفكير في معنى الأمن القومي. 

وعلى النقيض مما يراه البعض، يرى الكاتبان أن تعارض المصالح بين الأطراف المختلفة لا يعني بالضرورة حدوث الصراعات أو استحالة الوصول لحل وسط، بشرط أن يتمتع الجاران (الولايات المتحدة وروسيا) بخيار الوضوح مع بعضهما بشأن اهتماماتهما والخطوط الحمراء لكل منهما.

لذا سيجب على واشنطن -في إطار استراتيجية الجار الثالث- أن تدافع باستمرار عن مصالحها الحيوية، وأن تنقل خطوطها الحمراء بوضوح إلى روسيا، كأمن الدول الأعضاء في الناتو، والاستقرار السياسي والاقتصادي في أوروبا، وكذلك أمن إسرائيل واليابان وباقي حلفائها الإقليميين.

سيكولوجيا الجار

يشير الكاتبان إلى ضرورة قيام الولايات المتحدة بالبدء في عملية التحول والتأهيل النفسي لاستراتيجية "الجار الثالث"، أي النظر لروسيا كجار ثالث للولايات المتحدة من بعد المكسيك وكندا.

لذا يجب على صانعي السياسة والخبراء والصحفيين في الولايات المتحدة التوقف عن إصدار الصور النمطية حول روسيا التي انتشرت خلال الحرب الباردة، واصفةً روسيا بالشر والشيطان الأكبر. كما يجب الابتعاد عن الشعارات التي تسهم في توتر العلاقات بين البلدين، كالدفاع عن النظام الدولي الليبرالي، وشعار "منافسة القوى العظمى" الذي ظهر مؤخرًا.

بل يجب العمل على فتح القنوات الدبلوماسية والثقافية بين موسكو وواشنطن، لا سيما وأن الشباب الروس لا يبالون بالتلفزيون الذي تسيطر عليه الدولة، وبالتالي سيرحبون وبكل تأكيد بفرص السفر أو حتى التبادل الافتراضي مع الأمريكيين. أيضًا يمكن توسيع نطاق الاتصالات والعلاقات بين البلدين بالاستفادة من المجالات ذات الاهتمام المشترك، كقضايا تغير المناخ، والقطب الشمالي، واستكشاف الفضاء، والأمراض الوبائية والاستجابة للكوارث.

باختصار، سيصبح احتواء تكاليف الصراع بين الجيران هو المصلحة الرئيسية التي يجب على الأمريكيين السعي لتحقيقها، سواء في الداخل وذلك بمقاومة أي نزعة لتضخيم التهديدات الصادرة عن روسيا كما كان شائعًا خلال الحرب الباردة، عندما كان الاتحاد السوفيتي في الواقع عدوًّا أكثر شراسة عما يمكن أن تكون عليه روسيا اليوم، أو في الخارج وهو ما يستلزم انخراطًا دبلوماسيًّا ثابتًا ومنتظمًا مع روسيا، بدءًا من رؤساء الدول وبيروقراطية الأمن القومي من المستويات السياسية مرورًا بمستويات العمل. وجدير بالذكر هنا أنه لم تكن هناك مثل هذه المشاركة بين البلدين منذ عام 2011.

أخيرًا، يرى الكاتبان أن روسيا باتت متغيرًا حاسمًا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، من أمريكا اللاتينية إلى الشرق الأوسط ومن أوروبا إلى شرق آسيا، نتيجة لقدرتها على زيادة التنافس المتزايد بين الولايات المتحدة والصين، إما من خلال مساعدة الصين أو من خلال استغلال الاصطدامات عند حدوثها. 

ومع ذلك، يمكن لروسيا أن تساعد في احتواء أو على الأقل تعقيد صعود الصين إلى الهيمنة الإقليمية في آسيا أو في المستقبل إلى الهيمنة العالمية، وذلك في حالة قيام الولايات المتحدة باتباع استراتيجية "الجار الثالث" في تعاملها مع روسيا.

ختامًا، يؤكد الكاتبان على ضرورة قيام الولايات المتحدة بالابتعاد عن سياسة التبشير الأخلاقي حول روسيا باعتبارها مخلوقًا خبيثًا أو كأحد تجسيدات القرن الحادي والعشرين لإمبراطورية الشر. بدلًا من ذلك، يجب أن تأخذ في الاعتبار المصالح الروسية، وأن تبذل قصارى جهدها لصياغة كافة التنبؤات بشأن السلوك الروسي على أساس هذه المصالح، اعتمادًا على مبدأ "روبرت فروست" القائل: "إن الأسوار الجيدة يصنعها حسن الجوار".

المصدر:

 Matthew Rojansky and Michael Kimmage, “The Third Neighbor: Can America Live With Putin's Russia?”, The National Interest, July 3, 2020.

الكلمات المفتاحية: روسياالولايات المتحدة

أضف تعليقك على هذا الموضوع:

التعليقات