التحليلات - التغيرات السياسية

الصفقة الشاملة:

هل تلجأ بكين للتفاوض مع واشنطن حول أزمة "هواوي"؟

الخميس، 30 مايو، 2019
الصفقة الشاملة:

تُعد أزمة "هواوي" الأخيرة مؤشرًا على احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. ففي مقابل إعلان عدد كبير من الشركات الأمريكية وقف التعامل مع نظيرتهم الصينية، مما سبب إرباكًا في أنشطتها؛ فإن الصين تملك عدة أوراق للضغط على الطرف الأمريكي، يتمثل أهمها في: إجراءات الرد بالمثل، أو وقف تصدير المعادن النادرة إلى الشركات الأمريكية. ويظل سيناريو التفاوض هو الأكثر احتمالية بالنظر إلى تلميحات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بأن أزمة "هواوي" قد يتم تسويتها ضمن صفقة تجارية شاملة مع الصين.

أزمة "هواوي":

دخلت الولايات المتحدة والصين حربًا تجارية واسعة النطاق، بدأت من رفع قيمة التعريفات الجمركية للعديد من الصادرات والواردات، ثم أخذت هذه الحرب منحنى جديدًا حين قامت وزارة التجارة الأمريكية في مايو 2019 بإدراج هواوي ضمن القائمة السوداء للشركات التي تُعتبر تهديدًا للأمن القومي، وهو الأمر الذي يحظر على هواوي الحصول على التكنولوجيا من الشركات الأمريكية دون موافقة حكومة واشنطن. 

وتبع ذلك قيام شركة جوجل بإسقاط ترخيص أندرويد الخاص بهواوي، وبموجب ذلك ستستمر هواوي في الوصول واستخدام بعض خصائص نظام التشغيل أندرويد المتاح من خلال الترخيص المجاني لأي شخص أو جهة ترغب في استخدامه. لكن ستتوقف جوجل عن تقديم الدعم الفني للهواتف الجديدة التي تنتجها هواوي.

وقد بدأت الأزمة بين الولايات المتحدة وشركات الاتصالات الصينية، خاصة "هواوي"، في فبراير 2018، حين حذر مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية "كريستوفر راي" المواطنين من شراء الهواتف المحمولة التي تنتجها شركتا هواوي وZTE الصينيتان. وتلا ذلك قرار البنتاجون في مايو 2018 بحظر استخدام الهواتف المحمولة المنتجة من هاتين الشركتين في القواعد العسكرية الأمريكية، وذلك بسبب وجود شكوك حول قيام هذه الشركات بزرع رقاقات داخل الهواتف المحمولة بغرض التجسس.

وتزايدت الأمور تعقيدًا في ديسمبر 2018 عندما قامت السلطات الكندية بناء على طلب الولايات المتحدة بإيقاف المديرة المالية لهواوي وابنة مؤسسها "مينج وانتشو" في فانكوفر على خلفية اتهامات أمريكية لها بتضليل البنوك بشأن تعاملات الشركة التجارية في إيران.

وأخفقت محاولات إدارة "ترامب" بإقناع الدول الأوروبية بحظر التعامل مع "هواوي" وعدم السماح لها بتنفيذ أي أعمال خاصة بشبكة (5G) للهواتف المحمولة، وبناء على ذلك اضطرت الولايات المتحدة لاتخاذ قرارها بشكل منفرد، وحظرت التعامل مع هواوي وتبعتها شركة جوجل كما أسلفنا.

دوافع التصعيد:

تتمثل دوافع الولايات المتحدة المعلنة وغير المعلنة في اتخاذ هذا القرار في مجموعة من الأسباب التي يُمكن إيضاحها فيما يلي:

1- صعود "هواوي": أصبحت هواوي المزود الأول لمعدات الاتصالات لتقنيات شبكة الجيل الخامس للهواتف المحمولة، وقد حققت شركة هواوي عائدات قُدرت قيمتها بحوالي 107.13 مليارات دولار أمريكي في عام 2018، كما زاد صافي الأرباح في العام نفسه بما يقدر بحوالي 28٪ لتصل إلى 8.8 مليارات دولار أمريكي مقارنةً بزيادة قدرها 0.4٪ في صافي الأرباح في عام 2017. وفي هذا الإطار، أعلن تقرير مشترك صادر عن كل من شركة "آي دي سي" و"كاناليس" في أغسطس 2018، أن شركة هواوي الصينية تمكنت من تصدر المركز الثاني في الربع الثاني من عام 2018 لتأتي خلف شركة سامسونج التي تحتل المركز الأول؛ إذ تمكنت هواوي من بيع أكثر من 54 مليون هاتف في الربع الثاني من عام 2018.

2- اتهامات بالتجسس: تزامن هذا النمو مع تزايد الشبهات والاتهامات التي تُلاحق هواوي بالخضوع لتأثير وإدارة الدولة الصينية، حيث اتُّهمت الشركة بالتجسس لصالح الصين، وسرقة تصميمات أو أسرار تكنولوجية، وانتهاك حقوق الملكية الفكرية من قبل بعض الشركات الأمريكية. فعلى سبيل المثال، قامت شركة "موتورولا" الأمريكية في عام 2010 برفع دعوى قضائية ضد هواوي تتهمها بالتجسس عليها، لكن تم تسوية النزاع بعيدًا عن القضاء لاحقًا.

كما تزعم بعض التقارير الأمريكية أن هناك صلة مباشرة بين هواوي والجيش الصيني، لا سيما وأن مؤسس هواوي "رن تشنج" كان ضابطًا سابقًا في الجيش. وفي عام 2007، تم استجواب مؤسس الشركة الصينية من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي على خلفية اتهامات للشركة بالقيام بأنشطة غير مشروعة في إيران. 

3- تكنولوجيا الجيل الخامس: توجد تخوفات لدى الولايات المتحدة من هيمنة هواوي على شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة. فعلى سبيل المثال، سبق وأن حث اثنان من كبار المشرعين الأمريكيين في الحزبين الديمقراطي والجمهوري رئيس الوزراء الكندي على منع شركة هواوي من المساعدة في بناء شبكات الجيل الخامس في كندا، معللين ذلك بأنه سيُشكل مخاطر على الشبكات الأمريكية، فهيمنة هواوي على سوق الجيل الخامس لتقنية الهواتف المحمولة ستساعد بكين في سعيها لجمع المعلومات الخاصة بالمواطنين الغربيين والمنظمات والحكومات الغربية.

4- الدفع للتفاوض: يرى بعض المحللين أن واشنطن تود أن تستنزف وتشتت بكين من خلال خلق مزيد من مجالات النزاع، وذلك في إطار الحرب التجارية بين البلدين، حيث يرغب "ترامب" في زيادة الضغط على الصين لتسهيل عملية التفاوض وتعظيم مكاسب إدارته منها. 

سيناريو "الصفقة التجارية":

تعرضت شركة "زد تي إي" (ZTE) الصينية لأزمة مشابهة عندما فرضت الولايات المتحدة في مارس 2017 غرامة مالية قدرها 1.2 مليار دولار على المجموعة الصينية لانتهاكها الحظر المفروض على بيونج يانج وطهران، كما منعت الشركات الأمريكية من بيع أي تجهيزات أو برامج معلوماتية لمدة 7 سنوات، إلا أنه تمت تسوية هذا الخلاف بعد رضوخ الشركة ودفعها الغرامة.

ولكن يرى العديد من المحللين أن هذا السيناريو غير قابل للتكرار في حالة "هواوي" بسبب عدة اعتبارات، أهمها أن الأخيرة أقوى بكثير من "زد تي إي"، فشركة هواوي تنتج بعض رقائقها الإلكترونية (Chips) بنفسها، ولديها مخزون من المواد اللازمة لصناعة هذه الرقاقات. فضلًا عن أنه على الرغم من أن الصين دأبت دومًا على نفي طموحها للهيمنة الاقتصادية؛ إلا أن مسئولي هواوي لا يخفون طموحاتهم حول هذا الأمر.

وظهرت ثقة هواوي في إدارتها النزاع مع الحكومة الأمريكية، حيث أقامت في مارس 2019 دعوى ضد الولايات المتحدة بسبب قانون صدر عام 2018 يحظر على الوكالات الفيدرالية استخدام منتجاتها، والذي وصفته هواوي بأنه غير قانوني، حيث لم تقدم الولايات المتحدة أي دليل لدعمه. يضاف إلى هذا تأكيد مؤسس الشركة أن واشنطن تستهين بقدرات هواوي، وأن النزاع بين الطرفين لا مفر منه، بل وأكد أن شركته ستكمل سعيها لتعزيز مكانتها في مجال تقنيات شبكة الـ5G، وأنه لن توجد شركة ستتمكن من منافستها واللحاق بها في هذا المضمار خلال عامين أو ثلاثة.

ويُضاف إلى هذا أن هواوي استعدت لأسوأ السيناريوهات، حيث صرح مسئولوها في مايو 2019 بأن استثماراتهم التي تقدر بحوالي 14 مليار دولار سنويًّا في مجال البحث والتطوير قد حققت أهدافها، وتم تصميم نظام بديل للأندرويد، وأنه سيتم استخدامه في حال توقف كافة خدمات نظام الأندرويد المدعوم من قبل جوجل. وحتى مع قيام شركات أمريكية بوقف تزويد هواوي بالمعدات التكنولوجية اللازمة لها؛ فإن الشركة ستقوم بتوفير احتياجاتها بشكل مؤقت من شركات في دول مثل كوريا الجنوبية أو تايوان، إلا أنه على المدى البعيد سيكون من الصعب على هواوي الاستغناء عن التكنولوجيا الأمريكية، وهو ما يرجح سيناريو التفاوض بين الطرفين.

ومما يرجح هذا السيناريو أيضًا إعطاء وزارة التجارة الأمريكية لهواوي فترة سماح قدرها 90 يومًا يمكن لها خلالها شراء سلع أمريكية الصنع من أجل الحفاظ على الشبكات الحالية، وتوفير تحديثات لأجهزة هواوي الحالية. يضاف إلى هذا تصريح الرئيس الأمريكي "ترامب" في 24 مايو 2019 بأنه "من الممكن أن يتم إدراج هواوي بشكل أو بآخر في الصفقة التجارية مع بكين". وقد تعددت الانتقادات لهذا التصريح الذي يؤكد أن النزاع مع هواوي ليس بسبب التهديدات الأمنية، وإنما هو نزاع تجاري بالأساس، لأنه لا يمكن التفاوض بشأن تهديد أمني كجزء من صفقة تجارية.

ويبدو أن هناك قبولًا من الجانب الصيني لمبدأ التفاوض أيضًا، إذ صرح السفير الصيني لدى الولايات المتحدة "تسوي تيان كاي" لقناة "فوكس نيوز" في مايو 2019 قائلًا: "الصين ما زالت مستعدة لمواصلة المحادثات مع زملائنا الأمريكيين للتوصل إلى تسوية للنزاع التجاري، فبابنا لا يزال مفتوحًا"، كما أن الصين لم تقم باتخاذ أي إجراءات عقابية ضد الشركات الأمريكية العملاقة مثل "أبل"، مما يوضح رغبتها في الحوار والتفاوض لحل النزاعات العالقة مع واشنطن. 

ومن الجدير بالذكر أنه من المتوقع أن يجتمع القادة الأمريكيون والصينيون خلال قمة مجموعة العشرين المزمع عقدها في اليابان في يونيو المقبل، وبالتأكيد سيتم التطرق إلى النزاع التجاري بين البلدين، وكذلك النزاع مع هواوي.


الكلمات المفتاحية: الصينالولايات المتحدةهواوي

أضف تعليقك على هذا الموضوع:

التعليقات