التحليلات - التغيرات السياسية

"هوية يوروبا":

هل يتمكن "النازيون الجدد" من اختراق حزب ترامب؟

باسم راشد

الأحد, 04 نوفمبر, 2018

"هوية يوروبا":

شهدت الحملات الانتخابية لمرشحي الحزب الجمهوري خلال الفترة السابقة لانعقاد انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي، ظهورًا لافتًا لجماعات النازيين الجدد واليمين المتطرف، وفي صدارتها جماعة "هوية يوروبا" التي لم يُبدِ قادتها أي تردد في إعلان معتقداتهم العنصرية، وسعيهم لاختراق الحزب الجمهوري، بالإضافة إلى دعمهم القاطع لسياسات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تجاه المهاجرين، وحرية التجارة، وعدائهم المعلن لليبراليين والأقليات والأجانب.

عقيدة "التطرف العنصري": 

تعد "هوية يوروبا" IDENTITY EVROPA  منظمة نازية أمريكية تأسست في مارس 2016، حيث تؤمن هذه المنظمة بتفوق القومية البيضاء على بقية القوميات والأعراق، ويشيد أعضاؤها دومًا بألمانيا النازية، ويدعون صراحة إلى "جعل أمريكا نازية"، ويرفعون رايات الصليب المعقوف، لذا تم تصنيفها من قِبَل رابطة مكافحة التشهير ومركز قانون الفقر الجنوبي أمريكي بأنها "مجموعة كراهية".

كما تدعي هذه المنظمة أنها تهدف إلى الحفاظ على "الهُوية الأمريكية البيضاء، والترويج للثقافة الأوروبية البيضاء"، وتؤكد دائمًا أن أمريكا قد تم تأسيسها من قبل البيض لخدمة البيض، ولم يكن القصد منها أن تكون مجتمعًا متعدد الأعراق أو متعدد الثقافات، وقد تأسست على يد "ناثان داميجو"، وهو من قدامى المحاربين في حرب العراق، كما قضى خمس سنوات في السجن لسرقة رجل يُعتقد أنه عراقي، وتم إطلاق سراحه في عام 2014 وقاد لفترة وجيزة الجبهة الوطنية للشباب في حزب الحرية الأمريكي العنصري، وبعد حل الجبهة قام بتشكيل هذه المنظمة في 2016.

وتحاول هذه الحركة الابتعاد عن الأحداث التي يُمكن أن تشوه صورتهم وتضعهم في مشكلة قانونية، لا سيما بعد مسيرة "توحيد اليمين" في "شارلوتسفيل" التي شاركوا فيها وتسببت في اندلاع أعمال شغب. وفي إطار سعيهم لتحسين صورتهم استقال "ناثان داميجو" في أغسطس 2017 دون توضيح أسباب، وعُيِّن مكانه "إليوت كلاين" الذي لم يستمر سوى ثلاثة أشهر واستقال نتيجة وجود "اختلافات غير قابلة للتسوية" حسبما أعلنوا، ثم تولى بعده "باتريك كيسي" منذ نوفمبر 2017 حتى الآن.

وتقوم المنظمة بنشر أفكارها والدعاية لها عبر الإنترنت، لا سيما من خلال صفحتهم الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مع توزيع المطبوعات والملصقات واللافتات، خاصة في حرم الجامعات لتجنيد الشباب.

وتتخذ المنظمة من مقولة "لن تحل محلنا" شعارًا رسميًّا لها، وقد اختارت المنظمة "لوجو" لها عبارة عن عين تنين زرقاء أو بيضاء، وهو رمز أوروبي قديم يمثل الخيار بين الخير والشر. كما تستعمل المنظمة صور تماثيل أوروبية قديمة في حملاتها الدعائية، وعادة ما تكون هذه الصور مصحوبة برسائل قومية عرقية مثل: "مصيرنا لنا"، "مستقبلنا يخصنا"، "فقط يمكننا أن نكون نحن"، "دعونا نصبح عظماء مرة أخرى"، "اخدم شعبك"، و"احمِ تراثك".