التقديرات

مرحلة جديدة:

أسباب الاستهداف الأمريكي لحركة "شباب المجاهدين" الصومالية

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

الإثنين, 18 ديسمبر, 2017

مرحلة جديدة:

حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على توسيع نطاق ضرباتها العسكرية ضد عناصر ومواقع حركة "شباب المجاهدين" الصومالية، التي تعتبر أحد الفروع الرئيسية لتنظيم "القاعدة" في شرق إفريقيا، وكان آخرها الغارة الجوية التي شنتها الطائرات العسكرية التابعة للقوات الأمريكية العاملة في إفريقيا "أفريكوم"، واستهدفت معسكرًا للحركة يقع على بعد حوالي 200 كيلو متر شمال غرب العاصمة مقديشيو في 21 نوفمبر 2017، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 من عناصر الحركة، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه الحركة إلى تعزيز نفوذها داخل الصومال، من خلال شن العديد من الهجمات الإرهابية والانتشار في مناطق جديدة، بشكل يوحي بأن الحرب ضد الإرهاب في الصومال سوف تدخل مرحلة جديدة في الفترة القادمة.

آليات متعددة:

تصاعدت وتيرة الضربات الأمريكية ضد مواقع حركة "شباب المجاهدين" خلال الفترة الأخيرة وذلك بعد أن خفف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قواعد الاشتباك في مارس 2017. وقد أشارت تقارير عديدة، في 12 ديسمبر 2017، إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قدمت إلى البيت الأبيض خطة عملية تكشف أن مواجهة التنظيمات المتطرفة، ولا سيما حركة "شباب المجاهدين" سوف تستغرق عامين، وذلك في إطار القواعد الجديدة التي وضعها الرئيس ترامب، في أكتوبر 2017، من أجل مكافحة التنظيمات الإرهابية خارج المناطق التقليدية.

واللافت في هذا السياق، هو أن تلك الضربات العسكرية، التي وصلت إلى نحو 30 ضربة خلال عام 2017، لم تعد تقتصر على الغارات الجوية فقط، مثل الضربة الجوية المزدوجة التي شنت في 12 نوفمبر الماضي ضد معقل الحركة في منطقة شبيلي غرب مقديشيو، مما أدى إلى مقتل العديد من عناصرها، حيث استندت واشنطن إلى آليات عديدة في مواجهتها مع الحركة، يتمثل أبرزها في:

1- التعاون الأمني: اتجهت الولايات المتحدة إلى رفع مستوى التنسيق الأمني مع الحكومة الصومالية، من خلال تبادل المعلومات حول مواقع الحركة وأعضائها داخل الصومال وخارجها، ويبدو أن ذلك ساهم في نجاح قوات مداهمة مشتركة أمريكية وصومالية في القبض على أحد أعضاء الحركة كان يملك إقامة في الولايات المتحدة، في 26 يوليو 2017.

2- تقديم الخبرات والاستشارات: كشفت تقارير عديدة عن أن ما بين 50 إلى 100 أخصائي من القوات الخاصة الأمريكية يقومون بتقديم استشارات للقوات الأمنية الصومالية، إلى جانب تدريب بعض الكوادر على جمع البيانات والمعلومات، حيث تسعى الولايات المتحدة من خلال ذلك إلى رفع كفاءة المؤسسات الأمنية الصومالية في مواجهة الحركة.

3- استهداف القيادات: ركزت الضربات الأمريكية، خاصة تلك تشنها الطائرات من دون طيار، على استهداف قادة وكوادر الحركة، لا سيما في إقليمي شبيلي السفلي وجوبا السفلي بجنوب الصومال، بهدف تقليص قدرتها على القيام بعمليات إرهابية نوعية، وهو ما كان له دور بارز في مقتل عدد من القيادات الفاعلة في الحركة، كان من أهمهم عبد الرحمن حذيفي مسئول الدعوة بالحركة، في بداية سبتمبر 2017، وهو ما فرض تداعيات قوية على الحركة، في ظل النفوذ الذي كان يحظى به حذيفي، حيث تولى مناصب بارزة داخلها، على غرار والي الحركة بإقليم جوبا السفلي، قبل أن يتم تعيينه مسئول الدعوة فيها.

4- الاستعداد لانسحاب القوات الإفريقية: أشار رئيس بعثة قوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال فرانسيسكو ماديرا، في 6 ديسمبر الجاري، إلى أن الاتحاد الإفريقي يستعد لتقليص عدد هذه القوات، الذي يبلغ نحو 22 ألف جندي، في إطار خطة طويلة الأجل للانسحاب من الصومال وتسليم مهمة حفظ الأمن للقوات الحكومية، وهو ما اعتبر أنه يمكن أن يفرض تهديدات مباشرة لحالة الأمن والاستقرار في الدولة، خاصة أن حركة "الشباب" سوف تسعى إلى استغلال ذلك من أجل تكريس نفوذها داخل بعض المناطق. وفي هذا السياق، قال ماديرا: "إنه ما لم يتم توفير دعم إضافي فيما يتعلق بالعتاد سيكون لهذا الانسحاب تأثير كبير جدًا على مهمتنا. ونحن نعتقد أن الأمم المتحدة ستجد الوسائل اللازمة لتغطية، أو تعويض الفجوة التي قد تنتج عن ذلك".

أهداف مختلفة:

تسعى الولايات المتحدة من خلال استهداف حركة "شباب المجاهدين" إلى تحقيق أهداف عديدة يمكن تناولها على النحو التالي:

1- حماية المصالح: تحاول واشنطن عبر تلك الضربات تقليص قدرة الحركة على استهداف مصالحها أو مواطنيها، خاصة في ظل اهتمام الحركة بذلك، حيث تعمدت التركيز على فكرة استهداف المصالح الأمريكية كآلية لاستقطاب عدد من الإرهابيين المؤيدين لتوجهاتها. وقد حذرت واشنطن بالفعل، في نوفمبر 2017، من وجود تهديدات لطاقمها الدبلوماسي في مقديشيو وأمرت العاملين غير الضروريين بمغادرتها.  

2- محاصرة "القاعدة": ربما تؤشر تلك الضربات إلى بداية تركيز الولايات المتحدة على تقليص نفوذ تنظيم "القاعدة" من جديد من أجل منعه من استغلال تراجع نفوذ تنظيم "داعش"، بعد الهزائم التي تعرض لها في المناطق التي سيطر عليها في الأعوام الأخيرة داخل كل من العراق وسوريا.

3- توسيع الانشقاقات داخل الحركة: قد يساهم تصاعد الاستهداف الأمريكي لمواقع وقيادات الحركة في توسيع نطاق الانشقاقات الداخلية، وهى الظاهرة التي برزت بشكل واضح خلال الفترة الأخيرة، حيث أعلنت قيادات بارزة داخل الحركة انشقاقها، مثل مختار روبو الذي يلقب بـ"أبو منصور"، وكان يتولى قبل إعلان خروجه من الحركة في 13 أغسطس 2017، منصب الناطق باسمها ونائب قائدها منذ عام 2013، وقد كشفت تقارير عديدة عن أنه بدأ في التعاون مع القوات الحكومية في مواجهاتها مع الحركة.

وفي النهاية، ربما يمكن القول إن مرحلة جديدة من الحرب ضد الإرهاب سوف تبدأ في الصومال، بعد أن تحول الاهتمام الأمريكي نحو مواجهة التنظيمات الإرهابية التي قد تسعى إلى استغلال تراجع تنظيم "داعش" سواء من خلال ملء الفراغ في المناطق التي ينسحب منها أو استقطاب العناصر الموالية له داخل تلك المناطق.

الكلمات المفتاحية: القاعدةترامبشباب المجاهدين