أخبار المركز

إصدار جديد:

العدد الأول من "دراسات المستقبل" يُناقش "حروب الجيل الخامس"

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

الثلاثاء, 07 نوفمبر, 2017

إصدار جديد:

أصدر "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة" العدد الأول من سلسلة "دراسات المستقبل" عن شهر نوفمبر 2017. ويتضمن هذا العدد دراسة أكاديمية أعدها د. شادي عبدالوهاب، رئيس التحرير التنفيذي لدورية "اتجاهات الأحداث"، بعنوان: "حروب الجيل الخامس: التحولات الرئيسية في المواجهات العنيفة غير التقليدية في العالم".

وتُعد "دراسات المستقبل"، سلسلة دراسات أكاديمية تصدر شهريًّا عن "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، وتركز كل دراسة على قضية واحدة تمثل ظاهرة صاعدة على المستوى الاستراتيجي تتسم بالتعقيد وتعدد الأبعاد، وتُهيمن على الجدل العام في الشرق الأوسط والعالم.

وتتناول "السلسلة" الاتجاهات والتحولات الرئيسية في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية، والظواهر كافة التي يُمكن أن تساهم في تشكيل مستقبل الشرق الأوسط.

ويركز العدد الأول من "دراسات المستقبل" على موضوع "حروب الجيل الخامس"، ويتناول تحليل تطور أجيال الحروب الحديثة، والتفرقة بين خصائصها الأساسية من حيث الأهداف وطبيعة الخصوم ومراكز الثقل، والتحولات التي شهدتها المواجهات العسكرية، والملامح الرئيسية لحروب الجيل الخامس، وأسباب التغير في طبيعة الحروب.

وتتناول الدراسة أيضًا أنماط ومجالات المواجهات العنيفة غير التقليدية، مثل: الحروب الإعلامية، والمعلوماتية، والسيبرانية، والاقتصادية، والبيئية، وحروب المخدرات، وحروب أسلحة الدمار الشامل.

وأخيرًا تركز الدراسة على تقييم أساليب مواجهة الحروب غير التقليدية، مثل: التحصين المجتمعي، وتوعية الأفراد، والمراقبة والرصد، وتفكيك التحالفات المعادية.

أما مؤلف الدراسة فهو الدكتور شادي عبدالوهاب، رئيس التحرير التنفيذي لدورية "اتجاهات الأحداث"، ورئيس وحدة تقدير الاتجاهات الأمنية بمركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، كما أن له العديد من الدراسات المنشورة حول قضايا الحروب غير المتماثلة، والإرهاب والتطرف وأمن الحدود وإدارة الصراعات الداخلية، وسبق له العمل في مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري

الكلمات المفتاحية: دراسات المستقبل