ملفات المستقبل


مأزق "كورونا":

خبرات عالمية وإقليمية في إدارة الأزمات المفاجئة (ملف)
الأربعاء، 12 فبراير، 2020
مأزق "كورونا":

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تُمثّل الكوارث الطبيعية أحد مصادر الخطر الأساسية التي أضحت تهدد الدول (الغنية والفقيرة) حول العالم راهنًا، والتي أضحت أكثر حدةً مع تنامي تداعيات ظاهرة التغيرات المناخية التي تؤدي إلى تكرار وقوعها. وعلى الرغم من إنشاء العديد من الدول أنظمة للإنذار المبكر، وبناء غرف عمليات، وتأسيس مراكز معرفية لإدارة الكوارث؛ فإن ذلك لم يؤدِّ إلى الحد من تداعياتها. ناهيك عن أن كثيرًا من تلك الكوارث لا تصلح معها استراتيجيات المنع أو الوقاية، نظرًا لأنّ خطرها حتمي الحدوث، ولا مفر من وقوعه. وبالتالي لا يوجد أمام الدول والشعوب سوى إيجاد السبل للتكيف معه والتعافي السريع منه.

وتحمل الكوارث الطبيعية التي تتعرض الدول لها، ولا سيما تلك التي تؤدي إلى وقوع أعداد كبيرة من القتلى والجرحى وتتسبب في دمار بالغ في البنية التحتية للدولة، تأثيرات سياسية واقتصادية مباشرة وغير مباشرة، والتي قد لا تقتصر على الدولة التي تتعرض للكارثة، وإنما تكون لها تداعيات خارجية، كالإضرار بالأمن البيئي الإقليمي والعالمي، مثل حرائق الأمازون في البرازيل.

وقد يؤدي تعرض دولة لكارثة غير متوقعة لتأثيرات جمة على الاقتصاد العالمي، خاصة إذا كانت تلك الدول من القوى المركزية في الاقتصاد العالمي مثل الصين، حيث أدى انتشار فيروس "كورونا" بها إلى حالة من القلق العالمي الذي كانت له تداعياته السريعة على أداء أسواق المال العالمية، فتكبد بعضها خسائر كبيرة. وكذلك على أسواق النفط، حيث انخفضت أسعاره بشكل ملحوظ بسبب القلق الذي سيطر على المتعاملين، لقلقهم من أن يتسبب الفيروس في تراجع الطلب على النفط، ولا سيما في الصين، التي تُعدّ المستهلك الأكبر للطاقة في العالم.

ومع تعدد الكوارث التي تتعرض لها الدولة، فإن الخبرات المتراكمة لديها في التعامل معها قد تُمكنها من إدارة الأزمة الجديدة بشكل مختلف. فعلى سبيل المثال، انطلق تعامل الصين مع الانتشار السريع لفيروس "كورونا"، الذي أثار حالة من القلق العالمي، من خبراتها السابقة في التعامل مع أوبئة مماثلة مثل "سارس"، وهو ما دفعها إلى إدارة الأزمة هذه المرة بطريقة جنّبتها الانتقادات التي وُجِّهت لها سابقًا والتي أثّرت على صورتها على المستوى الدولي، حيث قامت بكّين بالإعلان بشفافية عن عدد الحالات المصابة، وسعت لاتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة الفيروس بشكل سريع. ويمكن القول إن مدى فعالية إدارة الأزمة الحالية قد يُمثّل فرصة للصين لتحسين صورتها وسمعتها على المستوى الدولي.

وعليه، يضم هذا الملف تحليلات وعروضًا لتقارير صادرة عن مراكز الفكر والرأي الأمريكية، نُشرت على الموقع الإلكتروني لمركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، وأخرى نُشرت بمجلة "اتجاهات الأحداث" التي تصدر عن المركز، وهي تناقش التداعيات السياسية والاقتصادية المباشرة وغير المباشرة للكوارث، سواء على الدول التي تشهدها، وكذلك تأثيراتها الخارجية، خاصة إذا كانت تلك الدولة من القوى الفاعلة في النظام الدولي سياسيًّا أو اقتصاديًّا، وكذلك سبل تعامل الدول مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث المفاجئة، وأخيرًا دور المساعدات الغربية في التعامل معها.

أعراض الهشاشة:

الأبعاد السياسية للفيضانات في دول الشرق الأوسط

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

توظيف الكوارث:

التداعيات السياسية لحرائق الأمازون في البرازيل

د. صدفة محمد محمود

Resilience

كيف تتعامل الدول مع الطوارئ والأزمات والكوارث المفاجئة؟

محمد عبد الله يونس

دبلوماسية الصحة:

أبعاد تسييس المساعدات الغربية لمكافحة الأوبئة العالمية

إيما لويز أندرسون

تسييس الكوارث:

التأثيرات غير المباشرة للزلازل على دول الإقليم

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

التعافي السريع:

إجراءات التعايش مع مخاطر الكوارث الطبيعية في آسيا

شوبهدا شوداري

أعباء مضاعفة:

مشكلات "مراكز" إدارة الكوارث في الإقليم

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة