ملفات المستقبل


صعود أم خفوت:

مستقبل ظاهرة الإرهاب في عام ٢٠٢٠ (ملف)
الإثنين، 02 ديسمبر، 2019
صعود أم خفوت:

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تُشير التقارير الدولية التي ترصد تطور الظاهرة الإرهابية عالميًّا، التي صدرت هذا العام (٢٠١٩)، إلى أن هناك تراجعًا ملحوظًا في عدد الهجمات الإرهابية عالميًّا، وتقلص نفوذ التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، وذلك لنجاح الجهود الدولية لمجابهة هذه الظاهرة منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام ٢٠٠١، ولكن هذا لا يعني اختفاءها خلال العام المقبل (٢٠٢٠)، بل خفوت نفوذها وسيطرتها المكانية في مناطق معينة، في مقابل تصاعد دورها وحضورها بمناطق أخرى. 

فوفقًا لمؤشر الإرهاب العالمي 2019، الذي أعده معهد الاقتصاد والسلام، فقد تراجع عدد الوفيات الناجمة عن الهجمات الإرهابية خلال عام 2018‏ على مستوى العالم للعام الرابع على التوالي، حيث بلغت نسبة الانخفاض 15.2%.

كما تراجع نفوذ تنظيم "داعش" الإرهابي بعد أن كان مسيطرًا على مساحات شاسعة من أراضي دولتي العراق وسوريا. وفي هذا الشأن، يشير تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي عن الإرهاب خلال عام ٢٠١٨، إلى أن الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف الدولي لهزيمة التنظيم نجحوا تقريبًا في تدمير خلافته المزعومة، مع زيادة الضغوط على شبكاته الدولية، حيث حررت خلال العامين الماضيين ١١٠ آلاف كلم مربع من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش"، وحوالي ٧,٧ ملايين شخص من رجال ونساء وأطفال كانوا تحت حكمه الوحشي. وقد كللت تلك النجاحات بمقتل زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" في 27 أكتوبر الماضي. 

وفي الوقت الذي تراجع فيه نفوذ تنظيم "داعش" خلال العام الجاري (٢٠١٩)، وفقدانه السيطرة المكانية؛ فإن تقرير وزارة الخارجية يشير إلى أن أيديولوجيته لا تزال في انتشار، فضلًا عن تزايد الفروع الإقليمية للتنظيم في أفريقيا وشرق آسيا، واستمرار تمتعه بقدرات على تجنيد الأتباع الجدد من خلال شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي سياق متصل، يستغل تنظيم "القاعدة" النكسات التي يتعرض لها تنظيم "داعش" لإعادة تأسيسه كقيادة للحركة الجهادية العالمية، إذ لا يزال يسعى إلى توسيع صفوفه، والتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية جديدة. ويشير تقرير وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن التنظيم استغل بفعالية تركيز المجتمع الدولي على تنظيم "داعش" لإعادة بناء قدراته بهدوء، والحفاظ على ملاذات آمنة وسط مناخات سياسية وأمنية هشة، ولا سيما في ليبيا وسوريا واليمن.

ويتزايد خطر التنظيمات الإرهابية خلال العام القادم (٢٠٢٠) في ظل توجه المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى بلدانهم، أو السفر إلى دول ثالثة للانضمام إلى فروع "داعش" أو "القاعدة" هناك، أو تنفيذ هجمات إرهابية تحت مظلة هذين التنظيمين.

وفي الآونة الأخيرة تزايدت التحذيرات الدولية من عودة ما يمكن تسميته بـ"الإرهاب الفردي" الذي تقوم به "الذئاب المنفردة" الموالية لتنظيم "داعش". ولعل العملية الإرهابية الأخيرة التي وقعت على جسر لندن في ٢٩ أكتوبر الماضي خير دليل على ذلك، حيث أعلن تنظيم "داعش" مسئوليته عنها.

ومع تراجع فاعلية التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، بعد هزيمة تنظيم "داعش"، واستهداف قيادات تنظيم "القاعدة"؛ يتوقع تقرير مؤشر الإرهاب العالمي السابق الإشارة إليه أن إفريقيا ستمثل بؤرة الإرهاب الملتهبة في العالم خلال المستقبل القريب، إذ سجلت إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ثاني أكبر ‏عدد من الوفيات الناجمة عن الإرهاب بعد منطقة جنوب آسيا، متجاوزةً منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي أصبحت عام 2018 في المرتبة الثالثة.

وعليه، يُناقش هذا الملف الذي يضم تحليلات وتقديرات نُشرت على الموقع الإلكتروني لمركز "المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، ملامح تراجع نفوذ التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط مع هزيمة تنظيم "داعش"، وتأثيرات ذلك على مستقبل التنظيم، واحتمالات تمدده خارج المنطقة، والتحديات والعوامل التي تدفع بأفريقيا جنوب الصحراء لتتصدر مشهد الإرهاب العالمي. 

ويرصد الملف أيضًا إشكاليات التعامل مع المقاتلين الأجانب الذين كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش"، واستغلال تركيا لهم كورقة ضغط ضد القوى الغربية، التي اتسع نطاق خلافاتها مع أنقرة خلال المرحلة الأخيرة.

خيارات محدودة :

هل يتصاعد "الإرهاب الفردي" خلال الفترة القادمة؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تزايدت التحذيرات الدولية من عودة ما يمكن تسميته بـ"الإرهاب الفردي" الذي تقوم به "الذئاب المنفردة" الموالية لتنظيم "داعش"، في إطار سعيها

بؤرة ملتهبة:

هل تُشكّل إفريقيا جبهة جديدة للإرهاب المعولم؟

د. حمدي عبدالرحمن

طبقًا للتقرير، قد تمثل إفريقيا بؤرة الإرهاب الملتهبة في العالم خلال المستقبل القريب

توتر متصاعد:

لماذا تهدد تركيا بإعادة "الدواعش" إلى الدول الغربية؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تسعى تركيا إلى استغلال العناصر الأجنبية في تنظيم "داعش" لممارسة ضغوط على دولهم الأصلية، خاصة الدول الغربية التي اتسع نطاق خلافاتها مع

ارتدادات خارجية:

مستقبل "داعش" في الساحل والصحراء بعد مقتل البغدادي

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تعد المجموعة الموالية لتنظيم "داعش" في منطقة الساحل والصحراء، والتي يقودها أبو الوليد الصحراوي، من أهم المجموعات الخارجية، لما تمتلكه

خبرة الموصل:

عوائق اندثار تنظيم "داعش" في المنطقة العربية

جيمس فيريني

يُناقش "جيمس فيريني" (الصحفي بمجلة "نيويورك تايمز") في كتاب بعنوان "يجب أن يموتوا الآن: الموصل وسقوط الخلافة" نشأة تنظيم "داعش" الإرهاب

نقطة تحول:

دلالات توقيت مقتل أبو بكر البغدادي

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

رغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 22 مارس 2019، الانتصار على تنظيم "داعش"، إلا أن مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، في 27 أكتوبر

معضلة الاستيعاب:

إشكاليات التعامل مع قضية "الداعشيات" الأوروبيات

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

مع حلول الذكرى السنوية لأحداث 11 سبتمبر، تتزايد التحذيرات الدولية من المخاطر التي يمكن أن يفرضها تصاعد نشاط بعض التنظيمات الإرهابية أو

استراتيجية البقاء:

كيف تفكر الجماعات الإرهابية في أفريقيا؟

د. حمدي عبدالرحمن

على الرغم من الضربات الموجعة التي تلقتها الجماعات الإرهابية العنيفة في إفريقيا طوال العقد المنصرم، إلا أن الإعلان عن هزيمة الإرهاب بالض

معضلة مستمرة:

لماذا لم تتراجع هجمات جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" في مالي؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

في الوقت الذي تسعى العديد من القوى الدولية والإقليمية إلى الحد من مخاطر التنظيمات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، بدأت جماعة "نصرة

خريطة جديدة:

كيف يحاول تنظيم "القاعدة" إعادة بناء قدراته؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

يبدو أن تنظيم "القاعدة" قد استغل اهتمام القوى الدولية بمحاربة تنظيم "داعش" للعمل على إعادة بناء قدراته العسكرية والتنظيمية، حيث يحاول

ارتدادات الهزائم:

لماذا يسعى "داعش" إلى التمدد في الكونغو الديمقراطية؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

يبدو أن تنظيم "داعش" يحاول في المرحلة الحالية تأسيس خلايا أو أفرع تابعة له في دول ومناطق جديدة، على نحو انعكس في إعلانه، عبر وكالة