مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

"المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة"، هو مركز تفكير Think Tank مستقل، أنشئ عام 2013، في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، للمساهمة في تعميق الحوار العام، ومساندة عملية صنع القرار، ودعم البحث العلمي فيما يتعلق باتجاهات المستقبل، التي أصبحت تمثل مشكلة حقيقية بالمنطقة في ظل حالة عدم الاستقرار وعدم القدرة على التنبؤ خلال المرحلة الحالية، بهدف المساهمة في تجنب "صدمات المستقبل" قدر الإمكان.


المقالات الخاصة بالكاتب

حسابات متغيرة:

دوافع استهداف إسرائيل لـ"داعش" في جنوب سوريا

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

أهمية التوقيت:

هل تسعى طهران إلى تحسين شروط التفاوض مع واشنطن؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

مناورة محتملة:

كيف تتعامل طالبان مع دعوات التفاوض؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

معاقل متعددة:

لماذا انتشرت فروع القاعدة في الشرق الأوسط؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تحركات عاجلة:

كيف يمكن أن تتخطى العراق أزمة الكهرباء؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تسييس الطاقة:

كيف تعكس أزمات الكهرباء تفاعلات الشرق الأوسط؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

العين الإخبارية:

الدولار الأمريكي "يدهس" الليرة التركية

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

يأس تنظيمي:

لماذا هاجم "داعش" أقلية الدروز المسالمة في السويداء؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

توافق متواصل:

كيف تتعامل حكومة روحاني مع الأزمة الحالية؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

عوامل متعددة:

أسباب تزايد هجمات "شباب المجاهدين" في الصومال؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

رهان الإصلاحات:

هل تنجح التحولات الإثيوبية في دعم الاقتصاد؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تجنب الصدارة:

لماذا يدعم تيار المحافظين الرئيس روحاني؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

قوة الردع:

دوافع الدعم العسكري الغربي للجيش اللبناني

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

تقنين الفوضى:

كيف أثر تخزين الأسلحة على عدم الاستقرار الإقليمي؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

متغيرات متعددة:

هل أثر انقسام حركة "بوكو حرام" على عملياتها الإرهابية؟

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة